Tanmia bacharia

التنمية البشرية طريقك نحو النجاح
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إجعل من الكتاب فرصاك للثروة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abdou
Admin
avatar

المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: إجعل من الكتاب فرصاك للثروة   الخميس سبتمبر 04, 2008 4:39 am

لا ينبغي لك أن تفوت فرصة أي كتاب حتى تحصد ما أمكنك من ثروة المعرفة و الثقافة هذه الثروة التي كثيرا ما نهملها رغم أن وسائل العمل في اكتسابها بسيطة: إنسان و كتاب و وقت. و لكن يا للأسف قد ضيع الإنسان العربي أعز صديق له و هو الكتاب. حتى قال عنا أحد زعماء اليهود سنة1967: «العرب لا يقرأون وإذا قرأوا لا يفهمون وإذا فهموا لا يعملون».
لنأخذ على سبيل المثال مصر، فهي تصدر أو تنتج ما يقارب (1638) كتاباً أو إصداراً سنوياً، في المقابل نجد بريطانيا تصدر ما يناهز (48000). وقد أكدت بعض الإحصائيات أن ما تطبعه دور النشر العربية مجتمعة لا يصل نصف ما تنشره إسرائيل وحدها (اليونسكو سنة 1996).
في إحدى الدراسات التي أجريت وجد أن معدل قراءة الرجل العادي ـ الذي يعمل في المحلات والأعمال الحرفية ـ في اليابان أربعون كتاباً في السنة ، ومعدل قراءة الفرد في المجتمع الأوروبي عشرة كتب في السنة، في الوقت الذي كان معدل قراءة الفرد في الوطن العربي عُشر كتاب، بمعنى أنه يقرأ في العام عشرون صفحة من كتاب تبلغ عدد صفحاته مائتين صفحة .
وفي استطلاع أجرته صحيفة الحياة العربية تحت عنوان ـ الشباب العربي والموسيقى والغناء‏ـ في كل من لبنان والمملكة العربية السعودية ومصر والمغرب وسورية، تبين أن المتوسط العام للوقت المخصص للإستماع للموسيقى والغناء عند الشباب العربي المعاصر يومياً هو ساعتان، وأن متوسط الوقت المخصص للمطالعة عند الشباب العربي بلغ ساعة و39 دقيقة يوميا.ً‏طبعا معظم وقت المطالعة هو جرائد.
السؤال الأساسي الآن هو كم تقرأ أنت في السنة؟؟؟؟
إعلم أنه مما نقل عن الإمام بن شهاب الزهري رحمه الله، أنه كان يجلس في مكتبته ويقرأ وقتاً طويلاً حتى إن زوجته قالت والله لهذه أشد علي من ثلاث ضرائر، وعبدالله بن عبدالله بن عبدالعزيز، قال: لقد غبرت علي أربعون عاماً ما قمت ولا نمت إلا والكتاب على صدري، والحافظ ابن حجر قرأ في حال إقامته في دمشق -وكانت شهرين وثلث تقريباً- قرأ قريباً من مائة مجلد مع ما يعلقه ويقضيه من أشغال.
عليك أن تقف وقفة مع نفسك و تهتم بالمجال الشخصي من خلال أولى مكونات معادلة النجاح و هو الهدف.
ضع عددا من الكتب كهدف لك خلال فصل الصيف و لتكن همتك عالية فهناك من الناس من يقرأ 1000 كتاب في السنة.
بعد أن تضع الهدف سيتبادر سؤال إلى ذهنك يقول : و كيف السبيل و ما المنهجية المساعدة على القراءة الفعالة؟

هناك عوامل أساسية تساعدك على القراءة الفعالة أهمها:
- الاختيار في القراءة، من خلال اختيار المؤلف والكتاب المناسبين.
- التدرج في القراءة: فالمبتدئ في القراءة لا ينبغي أن ينشغل بالمجلدات والكتب الكبار، فينبغي أن تتدرج من الأسهل إلى الأصعب، وإذا أدركت أنك تفهم ما في الكتاب وتستوعبه فاقرأه، ثم انتقل إلى ما هو أعلى منه، وحين تسلك هذا المسلك وتتدرج في القراءة فإنك قد لا تجد تلك الصعوبة التي يجدها البعض حين يقرأ ما لا يناسبه؛ فيصاب بصدمات عنيفة قد تكون عائقاً له عن القراءة.
- التنويع في القراءة فلا يسوغ أن تقتصر قراءتنا على فن معين أو كاتب معين أو موضوع محدد.
- الجلسة الصحيحة تعين على القراءة؛ لأن الجلسة أحياناً قد تكون سبباً للنوم وقد تكون سببًا لتشتيت الذهن.
- التركيز والبعد عن الشواغل والصوارف.
- التسجيل والتلخيص؛ فقد تأتيك فوائد قد تستوعبها وتحفظها لكن حين لا تسجلها قد تنساها.
- اختيار الوقت المناسب للقراءة حيث يكون الإنسان حاضر الذهن، مرتاح البال.

بعد معرفتك لهذه العوامل عليك أن تجتهد ما استطعت في التخلص من العوائق الخمس للقراءة:
1. القراءة كلمة كلمة، فهذه اكبر واشد كابح للقراء السريعة، فالقدرات العقلية والبصرية للإنسان تستطيع ان تلتقط صورة كاملة لسطر كامل وليس كلمة كلمة، وهذا ممكن بشيء من التدريب والتعود.
2. نقص التركيز، فقد يجد الإنسان انه يقرأ ولكنه لا يفهم، ليس لصعوبة المادة المقروءة ولكن بسبب شرود الذهن أثناء القراءة، وهذا أيضا أمر يمكن التغلب عليه بالتدريب، ومحاربة الشرود بالقدرات الهائلة للعقل في التركيز.
3. القراءة الصامتة ولكن بصوت داخلي، حيث يجد القارئ نفسه وكأنه يتهجى الكلمات هذا فضلا عن القراءة بصوت خارجي.
4. عدم فهم بعض الكلمات التي ترد في المقروء، وهنا يتعثر الفهم وقد تتوقف القراءة، وهناك نوعان من الكلمات يمكن التغاضي عنهما وهما الأسماء، والأعلام، فهذه يمكن إدراكها وفهمها من سياق المكتوب، ولكن يجب معرفة كلمات الأفعال.
5. الارتداد ببطء، وهذه مشكلة خفية ولكنها تواجه كثيرا من القراء، وهي ان القارئ ينتقل الى السطر التالي بصعوبة نظر، حيث ان توازن التنقل بين الأسطر يحتاج الى تدريب مكثف.

كيف تقرأ؟

1. قراءة الاستطلاع:
وهي بمثابة اللقاء الأول بأي كتاب أو موضوع، قبل أن يقرر الشخص ما إذا كان سيقرأه أم لا.
وبعبارة أخرى، إنها نظرة سريعة على بعض الأمور التي تلقي الضوء على محتوى المادة التي تحاول قراءاتها، سواء كانت كتاباً أو موضوعاً أو مقالة أو غير ذلك. وتحدد لك مستوى المادة والأفكار التي تدور حولها تلك المادة، كالمقدمة والعرض والخلاصة، والزمن الذي كتبت فيه والمراجع التي أخذت منها بعض الأفكار والأسلوب الذي كتب به، إلى غير ذلك من الأمور.
2. القراءة العابرة أو التصفح:
وهي قراءة تصفح خفيفة سريعة، تبحث عن بعض نقاط، أو عن أفكار عامة، تكون عادة مذكورة بوضوح في المادة المقروءة، كما تكون موجزة جداً، تتمثل في كلمة أو بضع كلمات يتم العثور عليها بسهولة، كإجابات عن أسئلة من نوع: (هل؟، من؟، متى؟، أين؟، كم؟). وتكون الإجابة عن السؤال العابر عادة قصيرة، وقد لا تتعدى كلمة أو اثنتين.
3. قراءة التفحص:
وهي قراءة متأنية نسبياَ، وتفيد عادة في تنظيم المادة. وهي تجيب عن أسئلة من نوع (لماذا؟ وكيف؟)، إضافة إلى أسئلة القراءة العابرة.
وهي تبحث عن أفكار متفرقة يسعى القارئ إلى تجميعها. وقد يحتاج من أجل ذلك أن يقرأ المادة كلها، ولكنه يقرأها بسرعة وحرص، ماراً بالأفكار كي يجيب عن الأسئلة التي في ذهنه، وهو خلال ذلك، يتعرف على النقاط الرئيسة والحقائق والمعلومات التي تجيب عن تلك الأسئلة.
4. قراءة الدرس:
وهي قراءة متأنية دقيقة، كما أنها قراءة تأمل وتفكير. وتتطلب الأسئلة التي يجاب عنها في قراءة الدرس معلومات أكثر حرفية مما هي عليه في أنواع القراءة السريعة أو العابرة والتفحص. فالقارئ هنا يقرأ بعقل ناقد، وهو لا يكتفي بقراءة ما يرى، بل يقرأ بين السطور. لأن عليه أن يزن الحقائق الجديدة في ميزان خبراته الخاصة، ويتفاعل معها سلبا أو إيجابا، فتصبح بالتالي جزءاً من الخبرات الجديدة التي يضيفها إلى رصيده السابق من الخبرات. وهي التي ستساعده على التنبؤ بما سيرد من أفكار ومعلومات أثناء القراءة، فتصبح بذلك مفاتيح للفهم.
هذه إرشادات الطريق و قد حظيت بها دون غيرك فارفع التحدي و ليكن شعارك "و في ذلك فليتنافس المتنافسون"


نعم المؤانس والجليس كتاب تخلو به إن خانك الأصحاب
لا مفشياً سرًّا ولا متكـدراً وتفاد منه حكمة وصواب

جعل الله النجاح حليفك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tanmiabacharia.ahlamontada.net
حر

avatar

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

مُساهمةموضوع: مشكووووووووووووووووور   الأربعاء أكتوبر 15, 2008 4:43 am

السلام عليكم

جزاك الله خير

جيد لو أضفنا مواضيع عن طرق التلخيص كالخريطة الذهنية أو MIND MAP ستفيد الاخوة والاخوات كثييييييييييييرا


Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Abdou
Admin
avatar

المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: نسأل الله أن يعيننا على التطبيق   الجمعة أكتوبر 24, 2008 3:25 pm

السلام عليكم أخي حر
مشكور على إقتراحك و على سعيك و بدايتك في تطبيق الاقتراح
نسأل الله أن يعيننا على التطبيق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tanmiabacharia.ahlamontada.net
 
إجعل من الكتاب فرصاك للثروة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Tanmia bacharia :: تنمية متخصصة :: القراءة السريعة-
انتقل الى: